AIN DABESH

اهلا بك
المنتدى مغلق حالياً .......
انتظرونا ....

AIN DABESH CLUB


    مختارات من قصائد جرير

    شاطر
    avatar
    ABO JOSEPH

    عدد المساهمات : 49
    نقاط : 3253
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    مختارات من قصائد جرير

    مُساهمة من طرف ABO JOSEPH في الأحد مايو 02, 2010 4:38 pm

    بعض القصائد لجرير

    عفا نهيا حمامة َ فالجواءُ-- لطولِ تباينٍ جرتِ الظباءُ
    فمِنْهُمْ مَن يَقولُ نوى ً قَذوفٌ؛ --وَمنهُمْ مَنْ يَقُولُ هوَ الجَلاءُ
    أحِنُّ إذا نَظَرْتُ إلى سُهَيْلٍ،-- و عندَ اليأس ينقطع الرجاءُ
    يَلُوحُ كأنّهُ لَهَقٌ شَبُوبٌ،-- أشَذّتْهُ عَنِ البَقَرِ الضِّراءُ
    وَبَانُوا ثُمّ قِيلَ ألا تَعَزّى ، --و أني يومَ واقصة َ العزاءُ
    سنذكركمْ وليسَ إذا ذكرنمْ-- بِنا صَبْرٌ، فهَلْ لَكُمُ لِقاءُ
    وَكَمْ قَطَعَ القَرينَة َ مِنْ قَرِينٍ --إذا اخْتَلَفَا وَفي القَرْنِ التِوَاءُ
    فماذا تنظرونَ بها وفيكم-- جَسُورٌ بالعَظائِمِ وَاعتِلاءُ
    إلى عبد العزيز سمتْ --عيونُ ـرّعِيّة ِ، إنْ تُخُيّرَتِ الرِّعاءُ
    إليه دعت دواعيهِ إذا ما --عمادُ الملكِ خرتْ والسماءُ
    وَقالَ أُولو الحكومَة ِ من-- قُرَيشٍ عَلَيْنَاالبَيْعُ إذْ بَلَغَ الغَلاءُ
    رأوا عبد العزيز وليَّ عهدٍ --ومَاَ ظَلَمُوا بذاكَ وَلا أساءُوا
    فَزَحْلِفْهاَ بأزْفُلِهاَ إلَيْهِ، --أمِيرَ المُؤمِنينَ، إذا تَشَاءُ
    فانَّ الناسَ قدْ مدوا إليهِ --أكفهمْ وقد برحَ الخفاءُ
    و لو قدْ بايعوكَ وليَّ عهدٍ --لَقامَ القِسْطُ وَاعتَدَالَ البِنَاءُ


    --------------------------------------------------------------------------------


    لَقَدْ هَتَفَ اليَوْمَ الحَمامُ ليُطرِبَا --و عنيَّ طلابَ الغانيات وشيبا
    وَأجْمَعْنَ منكَ النَّفْرَ مِن غيرِ رِيبَة --ٍ كما ذعرَ الرامي بفيحانَ ربربا
    عَجِبتُ لما يَفري الهوَى يومْ مَنعِجٍ --و يوماً بأعلى عاقل كانَ أعجبا
    و أحببتُ أهلَ الغور منْ حب ذي فناً --و أحببتُ سلمانينَ منْ حبَّ زينبا
    يُحَيُّونَ هِنداً، والحِجابانِ دونَها --بنفسي أهلٌ أنْ تحيا وتحجبا
    تَذكّرْتَ والذّكرَى تَهيجُك-- وَاعتَرى خيالٌ بموماة حراجيجَ لغبا
    لَئِنْ سَكَنَتْ تَيْمٌ زَماناً بغِرّة ٍ، --لقدْ حديتْ تيمٌ حداءً عصبصبا
    لقَدْ مَدّني عَمروٌ وزيدٌ من الثّرى --بأكثرَ مما عندَ تيم وأضيبا
    إذا اعتركَ الآورادُ يا تيمُ لم تجدْ-- عناجاً ولا حبلاً بدلوكَ مكربا
    وَأعلَقتُ أقْرَاني بتَيمٍ لَقَدْ لَقوا-- قطوعاً لأعناق القرائنَ مجذبا
    و لو غضبتْ يا تيمُ أوزيلَ الحصا --عَلَيكَ تَميمٌ لم تجدد لكَ مغصْبا
    و ما تعرفونَ الشمسَ إلاَّ لغيركمْ-- و لا منْ منيرات الكواكبَ كوكبا
    فَإنّ لَنَا عَمْراً وسَعداً عَلَيكُمُ،-- وَقَمْقَامَ زَيْدٍ والصّريحَ المُهَذَّبَا
    سَأُثْني عَلى تَيْمٍ بِمالا يَسُرُّها، --إذا أرْكُبٌ وَافَوْا بنَعمانَ أرْكُبَا
    فإنّكَ لَوْ ضَمّتْكَ يا تَيْمُ ضَمّة ً-- مَنَاكِبُ زَيْدٍ لم تُرِدْ أنْ تَوَثَّبَا
    فودتْ نساءُ الدارميينَ لو ترى --عُتَيْبَة َ أوْ عايَنّ في الخَيلِ قَعْنَبَا
    أزيدَ بنَ عبدِ اللهِ هلاَّ منعتمُ --أُمَامَة َ يَوْمَ الحَارِثيّ وزَيْنَبَا
    أخَيْلُكَ أم خَيْلي تَدارَكنَ هانِئاً --يثرنَ عجاجاً بالغبيطينِ أصهبا
    فهلْ جدعُ تيمٍ لا أبالكَ زاجرٌ-- كنَانَة َ، أوْ نَاهٍ زُهَيراً وتَولَبَا
    فلا يضغمن الليثُ عكلاً بغرة ٍ-- و عكلٌ يشمونَ الفريسَ المنيبا
    وَأخْبِرتُ تَيْماً نادِمِينَ --فَسَرّني ملامة ُ تيمٍ أمرها المتعقبا


    --------------------------------------------------------------------------------


    أهَاج البَرْقُ لَيْلَة أذْرِعاتٍ، =هوى ما تستطيعُ لهُ طلابا
    فكَلّفْتُ النّواعِجَ كُلّ يَوْمٍ= مِنَ الجَوْزاءِ يَلتَهِبُ التِهابَا
    يُذيبُ غُرُورَهنّ، ولَوْ يُصلَّى= حَديدُ الأقْولَينِ بهِ لَذابَا
    و نضاح المقذَّ ترى المطايا =عَشِيّة َ خِمسِهِنّ لَهُ ذُنَابَى
    نَعَبْنَا بجانِبَيْهِ المَشْيَ نَعْباً،= خَواضَعَ وَهوَ يَنسَلِبُ انسلابَا
    بَعَثتُ إلَيكُمُ السّفَراءَ تَتْرى= َ فأمْسَى لا سَفِيرَ وَلا عِتَابَا
    وَقَدْ وَقَعتْ قَوَارِعُها بتَيْمٍ =وَقد حَذّرْتُ لَوْ حَذرُوا العِقابَا
    فَما لاقَيْتُ مَعذِرَة ً لِتَيمٍ، و= لا حلمَ ابنِ برزة َ مستثابا
    لقَدْ كانْ ابنُ بَرْزَة َ في= تَميمٍ حقيقاً أنْ يجدعَ أو يعابا
    أتشتمنيِ وما علمتْ تميمٌ =لتَيْمٍ غَيرَ حِلْفِهِمُ نِصابَا
    أتمدحُ مالكاً وتركتَ تيماً و =قدْ كانوا همُ الغرضَ المصابا
    و إذا عدَّ الكرام وجدتَ تيماً= نُخالَتَهُمْ، وَغٍيرَهُمُ اللُّبَابَا
    أبُوكَ التّيْمُ لَيسَ بخِنْدِفّي =أرَابَ سَوَادُ لَونِكُمُ أرَابَا
    تَرَى لِلّؤمِ بَينَ سِبَالِ تَيْمٍ،= و بينَ سوادِ أعينهمِ كتابا
    عرفنا العارَ من سبأٍ لتيمٍ =وَفي صَنْعاءَ خَرزَهُمُ العِيَابَا
    فأنْتَ على يَجُودَة َ مُسْتَذَلّ= و فيِ الحيَّ الذينَ علا لهابا
    ألمْ ترَ أنَّ زيدَ مناة َ قرمٌ= قُرَاسِيَة ٌ نُذِلّ بهِ الصّعَابَا
    أتكفرُ منْ يجيركَ يا بن تيمٍ =وَمَنْ تَرْعى بقَوْدهمُ السّحابَا
    وما تَيْمٌ إلى سَلَفَيْ نِزارٍ= وما تَيْمٌ تَرَبّبَتِ الرِّبَابَا
    وَمَا تَيْمٌ لضَبّة َ غَيرُ عَبْدٍ، =أطَاعَ القَوْدَ وَاتّبَعَ الجِنَابَا
    وَما تَدْري حُوَيْزَة ُ مَا المَعَالي= و جاهمُ غيرَ أطرقهمُ العلابا
    وَيَومَ بَني رَبيَعة َ قَدْ لحِقْنَا= وَذُدْنَا يَومَ ذي نَجَبٍ كِلابَا
    وَيَوْمَ الحَوْفَزانِ، فأينَ تَيْمٌ =فتدعي يومَ ذلكَ أو تجابا
    وَبِسْطامٌ سما لَهُمُ فَلاقَى =لُيُوثاً عِندَ أشْبُلِهَا غِضَابَا
    فما تيمٌ غداة َ الحنوِ فينا =وَلا في الخَيْلِ يَوْمَ عَلَتْ إرَابَا
    سَمَوْنَا بالفَوارِسِ مُلجِميهَا =مِنَ الغَوْرَينِ تَطّلِعُ النِّقَابَا
    دخلنَُ حصونَ مذحجَ معلمات= و لمْ يتركنَ منْ صنعاءَ بابا
    لَعَلّ الخيَلَ تَذْعَرُ سَرْحَ تَيْمٍ =و تعجلُ زبدَ أيسر أنْ يذاهبا
    avatar
    ABO JOSEPH

    عدد المساهمات : 49
    نقاط : 3253
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    رد: مختارات من قصائد جرير

    مُساهمة من طرف ABO JOSEPH في الأحد مايو 02, 2010 4:40 pm

    أنشالله يعجوكن
    ولسا بدي نزل عن الفرزدق Very Happy Very Happy Very Happy
    avatar
    mossa nader
    خلنج
    خلنج

    عدد المساهمات : 79
    نقاط : 3503
    تاريخ التسجيل : 24/04/2010
    العمر : 24
    الموقع : في ديار المحبوبة

    مشكور من القلب

    مُساهمة من طرف mossa nader في الأحد مايو 02, 2010 5:20 pm

    مشكور مشكور كتير يا احلى اب affraid و جوزيف والله انت زينة المنتدى.


    _________________________________________________
    كم جميل الحب
    كم جميل انتظار الموعد
    كم جميل هو اللقاء
    كم جميل هو الشوق
    لكن الأجمل من ذلك كله
    هو انت
    بحبك لونا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 2:12 am